اليوم الخميس 4 مارس 2021 - 6:55 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
جميعا من أجل رؤية استراتيجية ومعقلنة لتدبير العنصر البشري      منظمة المرأة الاستقلالية تنظم أمسية الوفاء اعترفا بخدمات المرحومة الزهرة اليملاحي      دوار برواكة قيادة زوادة بالقصر الكبير : الترامي و الاستيلاء على بقعة أرضية في ملك الجماعة السلالية (صور)      جامعة الوطنية للتعليم UMT بالعرائش: تخوض اضرابا اقليميا و وقفة احتجاجية أمام المحكمة…!      زيادات صاروخية في سعر زيت المائدة تلهب جيوب المغاربة      العرائش : جمعية ليكسوس تنظم يوما دراسيا حول السلامة الطرقية تحت شعار” ما أجمل الحياة”      مقترحات عملية لإنجاح الحملة التحسيسية للسلامة البحرية      فيديو:السلطات الأمنية بالعرائش تقمع وقفة إحتجاجية تُجسد مرور 10سنوات على إنطلاق حركة 20 فبراير      وقفة إحتجاجية أمام محكمة العرائش تضامنا مع الأستاذ الذي يُتابع بسبب نشره بيانا على الفيسبوك      العلام: حركة 20 فبراير أثبتت أنه يمكن الضغط على المَلكية من أجل تنفيذ الإصلاحات     
أخر تحديث : الأربعاء 22 أبريل 2020 - 10:58 صباحًا

هيئات جمعوية ونقابية بحرية تحذر عامل إقليم العرائش من إصابة البحارة بفيروس كورونا

العرائش سيتي: أ – ش

مما لاشك فيه ، أنه في إطار مكافحة انتشار فيروس كورونا ، شدد مسؤولو الحكومة المغربية ، خصوصا وزير الصحة على ضرورة ممارسة التباعد الاجتماعي من خلال الحضر الصحي و البقاء في المنزل، وتجنب الحشود، والامتناع عن لمس بعضهم البعض.

و إنه على الرغم من أن العيش على هذا النحو قد يكون مليئا بالوحدة ، ومتعبا وحتى مخيفا، إلا أن ذلك يخدم المصلحة العامة للوطن ، على حد تعبير وزير الداخلية ،الذي أكد أن “الأمر مزعج، لكنه يتطلب منا أن نكون مواطنين صالحين. يجب أن يتعلم الناس كيف يفكرون في المجموعة لا الفرد”.

وحتى نتجنب مثل هذا الحدث الكارثي ، الذي أثار ضجة كبيرة في صفوف ساكنة مدينة العرائش ،  واندلاع الخوف والهلع في أحضان الأسر والأبناء ، جراء تفشي انتشار مرض كوفيد 19 بأكبر وحدة صناعية لتصبير السمك بإقليم العرائش، لابد أن ننبه السلطات المعنية وعمالة العرائش ،أن تأخذ العبرة من أحداث البؤرة الأولى التي تفجرت جراء التهميش والإهمال لمطالب وحقوق عمال وعاملات معمل تصبير السمك ،وقبل أن تنفجر البؤرة الثانية والأخطر من الأولى ،وتصبح مراكب السردين والجر فضاءا لتفشي انتشار فيروس كورونا المستجد .

وفي هذا الصدد ، حذرت هيئات جمعوية ونقابية بحرية ، تمثل قطاع الصيد البحري بميناء العرائش ، عبر مراسلة التي وجهت إلى السيد عامل الإقليم بتاريخ 20 مارس 2020 ، من خطورة الوضع بميناء العرائش في ظل جائحة فيروس كورونا ،ناهيك عن مراسلة التي وجهت إلى السيدة زكية الدريوش، الكاتبة العامة لوزارة الصيد البحري ،التي تحموت فيما يلي :

” على السلط المعنية بالعرائش “عمالة العرائش -جماعة العرائش – مندوبية الصيد البحري – مندوبية الصحة بالعرائش …” أخذ بعين الاعتبار بضرورة توخى الحيطة والحذر ، وذلك بخصوص قطاع الصيد البحري ، لتجنب إصابة البحارة العاملين وسط المراكب ، نظرا لخطورة هذا الوباء الفتاك ، مرض كوفيد 19 ” .

وحفاظا على الصحة العامة وسلامة البحارة ، دعت الهيئات الجمعوية والنقابية البحرية بميناء العرائش ،كل المصالح الإدارية المعنية على حماية البحارة ، باتخاذ التدابير اللازمة لمقاومة وباء كورونا ،بما أنه جل مراكب الصيد البحري بالعرائش  ، تعتبر بؤرة للثلوت والجراثيم والميكروبات ، ولا تتوفر على أذنى شروط السلامة الصحية ، وخصوصا التزاحم والاكتضاض الذي يسود في مكان نوم البحارة وأماكن الاشتغال الخطيرة جراء العمل الشاق ،”40بحارا ينامون جنبا إلى جنب بمركب السردين ، وما يفوق على 15بحارا بمراكب الجر”.

وبما أن استحضار شروط السلامة ينعدم و منعدم تماما ،وذلك فيما يخص العمل وسط مراكب السردين والجر ، الذي يستدعي احتكاكا و تقاربا ما بين البحارة ، ولاسيما “النيبيروس” منهم أو الذين يعملون ب “العنبر” أثناء تعديل صناديق السمك البلاستيكية ووضع الثلج فوقها لمدة تزيد عن (2 -3 -4…) ساعات ، والبلاستك أخطر مادة لاحتواء الميكروبات والفيروس ، فقد حذرت الهيئات الجمعوية والنقابية البحرية بميناء العرائش كل المعنيين بالأمر ،أنه لا وجود لأذنى سبل شروط الوقاية الصحية ، التي ستحمي هؤلاء البحارة من الإصابة ، علما أن الوقاية خير من العلاج ، ولا مقاومة للوباء إلا بالوقاية .

وفي هذا السياق ، من الواحب على هذه الإدارات المعنية والوصية على القطاع والبحار معا ،ضرورة اتخاذها للإجراءات والتدابير المشددة لمنع انتقال العدوى ومنعه من الانتشار ،تنفيذا لقرار الحكومة التي تم العمل بها كواجب وطني ، لمقاومة هذا الوباء الخطير ، الذي يستوجب تعاملا جديا “بدون مبالغة أو تهويل”.

وعليه ،ليتحمل كل مسؤول مسؤوليته تجاه تفشي المرض بين صفوف البحارة و إصابتهم بعدوى فيروس كورونا الخطير .

ممثل نقابة البحارة “ع – ب”  ، الهيئات  الجمعوية والنقابية لبحارة ميناء العرائش ، قامت بتبليغ رسالتها للمسؤول الأول بالإقليم حول خطورة الوضع للإبحار، وأنها مغامرة خطيرة بالأرواح البشرية وسلامتهم ،التي يمكنها أن تكون البؤرة الثانية بالمدينة في تفشي اتشار المرض- كوفيد 19،وأن يتحمل كل واحد مسؤوليته الكاملة من موقعه في نشوب كارثة ممكنة أخرى بالعرائش .

 ” ح  – س” بحري في مركب السردين بميناء العرائش ، إقصاء بحارة الصيد الساحلي في الإستفاذة من الدعم المالي ،أمر طبيعي في ظل سياسة التهميش والحرمان التي يتخبط فيها البحار عموما ،وكيفية الإقصاء يتحملها المسؤول الأول عن قطاع الصيد البحري “ع – أ “،ووزيرالحكومة المغربية”س – ع ” وممثلي غرفة أرباب المراكب وبعض الربانية ورؤساء المصالح “مندوبية الصيد  – والضمان الاجتماعي ” والقائمة طويلة ، لأنهم يعتبرون البحار مصنوع من حديد وهو صالح للأعمال الشاقة فقط ، لكن سلامتها وسلامة أبناءنا فوق كل الاعتبار ،أما الخروج إلى البحر لبعض المراكب جاء نتيجةالفقر والجوع  ….

” م – ك  ” بحار في مركب الجر بميناء العرائش ، أتينا من ميناء الناظور، إجباريا تحت قوة الباطرونا وخوفا منا من التهميش والفقر، وأن الحالة المعيشية التي نعانيها يعلم بها سوى الله ، واش نخليو ولادنا بالجوع ، اللهم الموت بكورونا أو نموت بالجوع مع ولادي .

” ر – ع ” بحري بميناء العرائش ، أيام في الصيد التقليدي وشهور في الصيد الساحلي ، البحري بالعرائش مجرد عبد من العبيد ، مغلوب على أمره وضعيف ، والمرسى عامرة بوالده الحرام وكثرو ، والله ياخذ الحق في لحرمنا من الاستفادة والدعم المالي .

 

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.