اليوم الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 5:33 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
وزارة أخنوش في دار غفلون… الصيد بالأضواء الكاشفة يهدد الثروة السمكية بالعرائش      الشبيبة الإتحادية بالعرائش تنظم لقاء تواصليا حول ” اختصاصات الجماعات الترابية” أطره د.عبد الواحد الخمال      حميد الشاعر يمثُل أمام محكمة العرائش بعد إنتقاده للبرلماني السابق الحماني      العرائش: إبتكار دراجة نارية” تريبورتور” تعمل بأوكسيهيدروجين و تقطع 500 كلم بِلترٍ واحد من الماء+فيديو      هل أصبح الانتماء إلى الأحزاب و الجمعيات صك ترهيب و قمع في يد البعض بإقليم العرائش ؟      فيديو من ساحة التحرير:الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ستقف بجانب ضحايا الفقر و القهر الإجتماعي و الدولة تتحمل المسؤولية      بيان للمكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة الفقر      وصية المناضل الراحل اليوسفي للمغاربة في زمن “واش بغيتونا نخدموا بيليكي “      صور:البناء العشوائي ينتهك حرمة مسجد الزاوية المصباحية      فيديو:الفاعل الحقوقي منير بوملوي في حوار حول موضوع نهب وسرقة الرمال بشواطئ مدينة العرائش     
أخر تحديث : الثلاثاء 18 أبريل 2017 - 10:36 مساءً

و إلى متى أيها المسؤولون في الوطن ؟ فهو للجميع !

بقلم : عبدالنبي التليدي

منذ ما يزيد عن ستين سنة والمغرب في كثير من جهاته يقاسي الناس فيه الفقر والبطالة والظلم والحكرة والقهر والتسلط الخ..في الشمال حيث الهشاشة واستغلال الانسان لاخيه الانسان الى حد مثير لا يرضاه عاقل او ذو ضمير حي ، وفي جبال الريف حيث الفاقة والحاجة والاقصاء وتفشي الامراض المزمنة والخطيرة وايثار بشر بالخيرات الكثيرة بل بجلها ، سواء في البحر الغني ان في المتوسط او المحيط وسواء في البر الممتد سهولا وجبالا وصحاري وما حباها الله من كل خير عميم ومن انهار رقراقة ومن تنوع حضاري يثير الاعجاب … على اغلب البشر. وفي الجنوب الذي يقال عنه انه غير نافع بدعوى ظروفه المناخية وموقعه على مشارف الهضاب القاحلة والصحراء الممتدة في الجنوب والشرق , لكن خيراته متنوعة ان في جوف الارض كالمعادن بما فيها الثمينة كالذهب والفضة والنحاس ناهيك عن الفسفاط الذي يبوء تصديره المغرب المرتبة الاولى عالميا وسيصبح اول ثروة عالمية تفوق البترول الذي ستتراجع قيمته ويتراجع دوره حسب تقرير امريكي صدر اخيرا، او فوق الارض حيث الواحات التي تشبه جنات الله على ارضه لما تحويه من ثمرات وخيرات فلاحية ، وحيث المناظر الخلابة التي تغري السياح بزيارتها من كل حذب وصوب ، فصار وياللعجب نافعا للبعض المستغل المؤثر لنفسه ولاهله من دون وجه حق او مسوغ الا بجهالة وظلم للاغلبية وكان الواقع فيها انقلب بسلوك ذلك البعض الى غابة الغلبة فيها للاقوى وللاغنى على حساب الغير وامن الوطن واستقراره…
فمن المسؤول حقيقة ؟ وهل من قدر المغرب ان يكون دولة لا حق ولا قانون ؟ رغم ما يدعيه اصحاب الشان فيه عن كونه دولة حق وقانون ! فهل هو ضحك مباشر منهم على الذقون ؟ او هي سياسة الكذب ولا اخلاق ؟ ام هو الاستغلال الاعمى للبلاد والعباد واللي يهدر يرعف ؟!
فاذا كنا مسلمين حقيقة فهذا حرام واذا كنا عربا فليس من اخلاق العروبة واذا كنا امازيغ فليس من شيم هؤلاء …واذا كنا محافظين فهذا تفسخ وانحلال واذا كنا حداثيين فهذا بعيد عن
الحداثة بعدا كاملا…ومدعاة لاستهزاء الحداثيين في ربوع العالم بنا في الغرب والشرق ووصمة عار في جبين دعاة الحداثة , وبقول ما لا اساس له في واقع الحال عن الديموقراطية التي ما هي في الواقع الا كلاما تدروه الرياح وافكارا تتلاعب بها الاهواء ووسيلة لاستغلال الناس في وطنهم اكبر استغلال ولاطول مدى من دون اعمال ضمير او تقدير النفس والناس ولا خوفا حتى من الله رغم قوله سبحانه في الماكرين ( يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ).
ان ما يشاهد في ربوع الوطن من مظاهر لا علاقة لها بالوطنية او بالانصاف والعدل ، مظاهر متخلفة لا تشرف اي احد من المغاربة ولا بد ان لها تداعيات اتية لا ريب فيها لان الله يمهل ولا يهمل وقد تاتي على الاخضر واليابس لا قدر الله لاننا لا نريد لوطننا الا الامن والخير …
فليتحمل الجميع مسؤولياته تجاة هذا الوطن باعتباره وطنا للجميع , وذلك بانتهاج سياسة صادقة في الحكم لا تحكم فيه ولا رغبة في التمكن به , ولا تحايل من خلال السياسة من دون اخلاق ولا كذب فيها بعيدا عن سياسة الغاية تبرر الوسيلة لمكيافيلي بل باخلاق السياسة وبافضال السياسة فهي اخلاق وليست لا اخلاق , وبقيم الحق والخير وبمبادئ الاسلام كما يصبو اليها هذا الدين وكما تهدف الى تحقيقها بين الناس الشرائع السماوية السمحة التي جاءت لخدمة الانسان وليست لاستغلال الانسان لاخيه الانسان او استعباده , وكما ترنو اليها القوانين التي وضعت اصلا لتنظيم العلاقة بين المواطنين لا لجعلها حبرا على ورق او وسيلة للتنفيذ الجائر لمقتضياتها ضد البعض او شكلا من اشكال القمع والبطش المشروع ، وبالغيرة على الوطن وعلى شرف الجميع ، وبالتوزيع العادل للخيرات في المال والاقتصاد لانها خيرات الله في ارضه وفي الوطن لا فرق بين الناس فيها وفيه الا بالحق وبالتقوى ,
وبتوافق مع ما شرعه الخالق سبحانه وما تعاقد الناس عليه في مجتمعهم وما توافق عليه المواطنون من خلال الدستور وباقي القوانين الوضعية .
وايضا بالحرص الحقيقي على مقومات الوطن وعلى اركانه وكل موروثه التاريخي والثقافي بما من شانه ان يحافظ على بقائه واستمرار وجوده من تعليم جيد ومخلص نافع للجميع غير تابع ولا موصى عليه يستمد اسسه من اصالة المغرب ومن كل الحضارات التي تنفع ولا تضر سواء القديم منها او الحديث , لا ضياع للزمن فيه ولا هدر للمال العام او التلاعب بمناهجه وبرامجه مما من شانه التاثيرالسلبي على شبابه وعلى اخلاقه وعلى دوره في مجتمعه وعلى تماسك  الوطن… وصحة موفورة للبشرباعتبارهم الرسمال الاول للوطن من خلال اقامة المشاريع الاستشفائية وتجهيزها بما يلزم من موارد بشرية ومالية وادوات ومن خلال تعميمها في ربوع الوطن وتعميم حق الاستشفاء , الى توفير كل الخدمات الاساسية للمواطنين وتعميمها باعتبارها حقوقا مشروعة وضرورية لمسايرة العصر وتطوره , والبناء السليم لا غش فيه في المشاريع التي قد تقام هنا وهناك , والعدل الموفور في المحاكم التي صارت مجالات الكثير منها مجالات معروفة للسمسرة وللاسترزاق ولظلم الناس ومنع الحقوق عنهم بكل اساليب الفساد من رشوة ووساطة في الاحكام والرياء في المعاملات ، والعمل الجيد والمسؤول في الادارة وفي كافة المرافق العمومية التي اضحت الخدمات فيها اكثر ترديا وبؤسا لضعف الوازع الاخلاقي للكثير من العاملين فيها وبالخصوص لدى المسؤولين عنها و عنهم ولانتشار كل اشكال الفساد من محسوبية ورشوة ولعدم ربط المسؤولية بالمحاسبة الى حد اصبحت فيه الادارة غولا مخيفا للجميع ومحبطا للارادات ومعرقلا لكثير من اسباب النماء الاقتصادي ولكثير من المشاريع التي تريد ان ترى النور, وكانها غابة تخيف الجميع لما يسود فيها من ضرب للقوانين واستهتار بالحقوق و تملص من الواجبات واخلال بالمسؤوليات وضياع لمال الناس , وهي بذلك اقرب الى قانون الغاب ….مما يثير الاستياء والحنق خاصة عندما ينتفي المنصف عند رفع التظلم والفاصل الجاد والمحايد الذي يمكنه الفصل في النزاعات الادارية , عند الشعور بالغبن والضيم الى حد يصبح المرتفقون يشكون في كل ما يحيط بهم وكانهم غربا في وطنهم او و كان المعاملات هذه موصى بها لارباك الناس وتطويع المواطنين وبث الياس في عقولهم والحزن في قلوبهم الى حد انتحار من لا قبل لهم بسلوكات مشينة وتصرفات فاسدة.
وليعمل المسؤولون في الوطن لتفادي احتجاجات الناس وتدمر المواطنين , على توفير شروط الحياة الكريمة للجميع وذلك قبل انطلاق شرارتها التي قد تذهب بالاخضر واليابس , واعتبارها شروطا مستحقة على الدولة للناس وليست صدقة يتصدق بها عليهم …وبهذا يصبح المغرب دولة حق وقانون كمثيلتها في دول هنا في الغرب وهناك في الشرق التي وجدت لتكون في خدمة كل الناس وليس لبعض من الناس لان الوطن للجميع …فهل تحقق حكومة ستة احزاب للدكتور سعد الدين العثماني من حزب العدالة والتنمية وبوجود الملياردير عزيز اخنوش زعيم التجمع الوطني للاحرار , ما بعد ستين سنة من الاستقلال وما بعد ستة اشهر من البلوكاج السياسي بدعوى التحكم وخوفا من التمكن ما  فشل المغرب في تحقيقه طوال هذه السننين ؟
ان الجواب في طي هذه الحكومة وفي ظروف نشاتها …فلننتظر…
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.