اليوم الثلاثاء 3 أغسطس 2021 - 5:37 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 8 يوليو 2021 - 8:14 صباحًا

إغراق شوارع العرائش بالمختلين عقليا والمتشردين وتفاقم ظاهرة التسول يؤجج غضب هيئات مدنية وحقوقية

العرائش سيتي : مراسلة أ – ش

منذ أكثر من شهر ، تعيش العرائش على واقع الغضب الشديد العارم،بعد إغراق شوارع المدينة بعشرات المشردين والمختلين عقليا والحمقى والمتسولين ، وبعد أن جيء بهم من باقي المدن المغربية ، عبر حافلات النقل ، ليتسبب ذلك في إرباك كبير للحياة العامة ،دون تحرك يذكر للسلطات المحلية والأمنية والمنتخبة والمؤسسات المعنية بالعرائش…، ومن أجل تدارك الوضع والعمل على توفير السلامة اللازمة والصحة العمومية لجل المواطنين والمواطنات أمام التحديات الوقائية ضذ ارتفاع حصيلة وباء فيروس كورونا الفتاك.

وحسب مصادر محلية ، فبعد أن حلت إحدى الحفلات القادمة من شمال المملكة ،التي كانت تقل  العشرات من المختلين عقليا والحمقى ، تساءلت فعاليات جمعوية وحقوقية بدورها حول “دواعي إغراق المدينة بمتسولين ومختلين عقليا، وعن السبب الحقيقي وراءاختيار شوارع العرائش كفضاء لاستقبال هؤلاء في غياب أدنى الشروط الإنسانية ،بدل من مركز الاستقبال والمؤسسة الإجتماعية لضمان الحد الأدنى من العيش الكريم لهم .

وفجرت الواقعة نقاشا واسعا من طرف الفعاليات الجمعوية والحقوقية والسياسية الجادة بالمدينة، التي عبرت عن غضبها الشديد من الاستهداف المتعمد للعرائش عن طريق إفراغ أفواج من هذه الفئات الاجتماعية المريضة ، خصوصا أن المدينة استقبلت خلال فترات ماضية دفعات متفرقة من المهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء ، مرحلين من مدن الشمال.

واستنكرت هذه الفعاليات الجمعوية والحقوقية، إغراق مدينة العرائش بالمختلين والمتسولين، ضدا على إرادة الساكنة وحقها في العيش الكريم ، في أمن وطمأنينة، داعية السلطات المحلية إلى التدخل العاجل لوضع حد لهذه الظاهرة.

وتفاعلا مع الموضوع ذاته،دعا  حقوقيون إلى تطبيق ما ينص عليه القانون، فيما يخص ظاهرة التسول ، التي أصبحت من المهن الحرة بالعرائش ، وأن المواطن والمسؤول المحلي على حد سواء يشاركان في تشجيع ظاهرة التسول من طرف غرباء عن المدينة،الذين يتقدمون إلى جالسي المقاهي وغيرهم بطلب الصدقة والإعانة المالية عبر استعمالهم “أسلوب همجي يعتمد على لهجة القوة “.

وترى الهيئات الحقوقية والمدنية والسياسية الجادة بالعرائش ،أن السكوت والصمت واللامبالاة أوجد مناخا مناسبا لبعض محترفي التسول الذين يستغلون فرصة جلوس الناس بالمقاهي مع أسرهم أو أصدقائهم … ،

هذه الظاهرة الخطيرة تفاقمت بشكل خطير منذ حلول فصل الصيف بالعرائش ،ووصلت إلى مستويات مقلقة تمس النظام العام للمدينة وأمن الساكنة ومختلف زوارها والصحة العمومية لكافة المواطنين والمواطنات .

كما طالب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي”الفيس بوك “،السيد عامل الإقليم بالتدخل الفوري للوقوف على الإجراءات الممكنة وللتصدي ومعالجة هذه الظاهرة الاجتماعية ، وحماية ساكنة العرائش من كل ما يهدد سلامتهم وأمنهم من التصرفات الطائشية والمجنونة العفوية والمفاجئة التي تصدر من طرف هؤلاء المشردين والمختلين والمتسولين …، والتي  يمكن أن تتطور في أي لحظة إلى ما لا تحمد عقباه ، اعتبارا لما يخوله لهذه الجهات المعنية “السيد عامل إقليم العرائش ” ، القانون من مسؤولية الحفاظ على النظام العام والأمن العمومي بالمدينة .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.