اليوم الإثنين 17 مايو 2021 - 7:47 مساءً
أخـبـار الـيــوم
إدارة الخزينة العامة للمملكة بالعرائش تستخلص مبالغ تجديد رخص السياقة غير الخاضعة لشروط واجب الأداء      جمعية نساء الرحمة للأعمال الإنسانية بالعرائش: زيارة لدار الحنان لرعاية الأطفال المتخلى عنهم      دور الدين في إرساء نُظم الحكم ‘ تطابق الرؤية الميكافيلية مع التصور الخلدوني’      صور:جمعية الشروق للطفولة والتنمية بالعوامرة تقيم حفل العشر أواخر رمضان لأطفال المؤسسة      رسميا.. عودة العمل بالساعة الصيفية المرسمة في هذا التاريخ      أزمة النقل الحضري بالعرائش : المدينة بدون حافلات و جمعويون يراسلون عامل الإقليم      تربية و تعليم : التربية بالقدوة…!      تشيلسي يصعق ريال مدريد بثنائية ويواجه مانشستر سيتي في نهائي دوري الأبطال..      خمس إناث وأربع ذكور.. سيدة تضع تسعة توائم من حمل واحد تحت إشراف طاقم طبي مغربي      كاتب الفرع المحلي لحزب الحركة الشعبية بالعرائش يلتجئ إلى القضاء ضد مُروِّجي التسجيلات الصوتية معلنا عزمه خوض الإنتخابات المقبلة…!     
أخر تحديث : الإثنين 11 يناير 2021 - 12:59 مساءً

فساد و تزوير.. جامعة عبدالمالك السعدي في قلب فضيحة بطلها عميد سابق و موظف

العرائش سيتي

أفادت مصادر صحفية اليوم الجمعة، أن قضية إصدار شيكات بدون رصيد من طرف متصرف مساعد بجامعة عبد المالك السعدي، أخذت منعطفا خطيرا، بعد تصريحات هذا الاخير أمام الضابطة القضائية بطنجة، حيث تبين أن الأمر يتعلق ب”شبكة” منظمة، للتوظيفات بالجامعة والتلاعب في بعض مسالك الماستر والشواهد الإدارية، وهو ما دفع الفرقة الوطنية للشرطة القضائية الدخول على خط هذا الملف الذي يهز كيان جامعة عبد المالك السعدي، وبعض المؤسسات التابعة لها.

وكانت مصالح الشرطة القضائية بطنجة، حسب موقع الاحداث انفو الذي اورد الخبر، قد ألقت القبض يوم الجمعة الماضي، على شاب يشتغل كمتصرف مساعد بالمدرسة الوطنية للتسيير بطنجة، والتي انتقل إليها مؤخرا، قادما من رئاسة جامعة عبد المالك السعدي، التي قضى بها مدة قصيرة، بعد أن كان قد مكث مدة أطول في رئاسة مصلحة الشواهد بكلية الحقوق.

وكان توظيفه، كمتصرف مساعد بذات الكلية، في ظروف غامضة، قد أثار الكثير من اللغط في وقت سابق، خلال عهد العميد السابق، الذي تم توقيفه بسبب “سرقة” معطف من محل تجاري كبير بتطوان منذ قرابة سنتين.

وجاء هذا الإعتقال على خلفية شكايتين منفصلتين، الأولى تقدم بها محامي نيابة عن زوجته، والثانية من طرف سيدة بطنجة، ويتعلق الأمر بإصدار المعني بالأمر لشيكات بدون رصيد لفائدة المشتكيتين، الأولى بمبلغ 11 مليون سنتيم والثانية قرابة 13 مليون سنتم. وتبين خلال التحقيق مع المعني، أن الأمر يتعلق بضمانات، عن مبالغ مالية أخذها، من المشتكيتين في وقت سابق، خلال عمله برئاسة الجامعة، بهدف توظيفهما في مناصب كانت معلنة ضمن مباريات داخلية.

ومن خلال التحريات، تضيف ذات المصادر، فإن الموقوف  كان قد هدد بكشف المستور، خاصة وأنه وقع في ورطة خلال مطالبة المشتكيتين بإرجاع المبالغ المالية المذكورة، حيث تخلى عنه رفاقه المتورطين معه في ملفات مختلفة، من بينهم عميد سابق لكلية الحقوق بتطوان، والكاتب العام السابق للجامعة.

وأكد الموقوف أنه لم يكن سوى وسيط لهما في عدة عمليات، خصت تسجيلات في بعض مسالك الماستر، وإصدار بعض الشواهد المشبوهة، ناهيك عن توظيفات في بعض المناصب التي كان يعلن عنها.

وأكدت ذات المصادر، أن الشاب الموقوف كان طالبا بكلية الحقوق بتطوان وكان مقربا من العميد السابق، وأن العلاقة التي كانت تربط بينهما، تتجلى في كون الطالب وسيطا في التدخل لبعض الراغبين في التسجيل في الماستير، والدكتوراه وغيرها من الشواهد المطلوبة بالكلية، قبل أن يستطيع بقدرة قادر، وقبيل إنهاء دراسته المعمقة، الحصول على وظيفة في ذات الكلية، وبمنصب متصرف مساعد، ليجد امامه الباب مفتوحا، لتحمل مسؤولية مصلحة بكاملها، وهو ما كان قد أثار عدة شكوك في حينه.

وأحالت الشرطة القضائية بطنجة الموقوف على النيابة العامة المختصة، التي أمرت بإيداعه السجن المحلي هناك، في انتظار الإستماع لباقي الأطراف الأخرى، ومعرفة حقيقة ادعاءات المتهم، وكذلك المشتكيات، خاصة ان عددا من المشتكين ممن سقطوا في شراكه مرشح للارتفاع، وقد ترتفع المبالغ المتحصلة من تلك العمليات وفق ما أكدته ذات المصادر، ناهيك عن اشتغال النيابة العامة، على حصر لائحة من سيتم استدعاؤهم للإستماع إليهم، من مسؤولين بالجامعة، والكلية، ضمنهم بعض الأساتذة، الذين ذكروا في التحقيقات، وعلى رأسهم العميد السابق والكاتب العام السابق للجامعة.

الخبر من مصدره هنا

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.