اليوم الأحد 5 ديسمبر 2021 - 6:37 مساءً
أخـبـار الـيــوم
معلومات جديدة حول قضية إغتصاب فتاة بالعرائش      العرائش..تجار السمك بالتقسيط يردون على الرابطة الوطنية للصيد البحري : إدعاءات كاذبة وافتراءات مجانية      الصحفي أحمد نعمان يتعرض لإعتداء خطير .. ومطالب بالقبض على مرتكب الجريمة      عقد الجمع العام العادي للفرع الإقليمي للجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية بمديرية العرائش      يوم الجمعة : أجواء باردة في بعض المناطق المغربية      دورة تكوينية حول تشجيع المبادرة المقاولاتية لفائدة الشباب بالعرائش      معهد تكنولوجيا الصيد البحري ينظم يوما تحسيسيا حول داء السيدا بشراكة مع جمعية محاربة السيدا فرع العرائش      أبناء العرائش بالمهجر مدريد .. حفاوة الاستقبال وحسن الضيافة المايسترو “ادريس فيلة ” + صور      نشطاء مستاؤون رمي نفايات الأزبال بجوارالمدار الطرقي “رمبوان ساحة المانوزي “بالعرائش      أطلس 05 الفقيه بن صالح يتعادل مع جوهرة نجم العرائش     
أخر تحديث : الخميس 28 أكتوبر 2021 - 8:48 صباحًا

قول استوجبه الواقع المر لحكومة المغرب..

العرائش سيتي

بقلم : عبدالنبي التليدي
حكومة رجل المال والأعمال عزيز اخنوش ليست حكومة سياسية بالمفهوم السياسي للكلمة  ذات برنامج سياسي وضعته الأحزاب المشاركة فيها  ولا هي حكومة ذات برنامج اجتماعي هياته هي نفسها ،  جاءت تعمل على تنفيذهما لما وبما يخدم الصالح العام للبلاد والعباد في الحرية والديموقراطية الحقة وفي التنمية الاقتصادية لتحقيق الرفاهية والكرامة والعدالة الاجتماعية  لعموم الشعب .
انما هي حكومة هجينة لمجموعة من رجال مال وأعمال وتقنوقراط ماهم كلهم  ببورجوازيين ذوي ايديولوحية في السياسة والاقتصاد مثلما عرف به الفكر الليبرالي  في الغرب ،  ولا هم ذوو غيرة عامة  تدعوهم إلى العمل على التوزيع العادل للثروة الوطنية بين عموم المواطنين أو على الأقل العمل على  انفاقها على القطاعات الاساسية التي من شأنها أن تفيد في النهوض بالمغرب كالتعليم والصحة والخدمات العامة وعلى حسن ترشيد و تدبير ذلك الانفاق بكل نزاهة ومسؤولية،أو كما  اشتهر به المصلحون من القادة في التاربخ الذين  خدموا شعوبهم بكل صدق وأمانة واثروها على أنفسهم ولو كانت بهم خصاصة ..!
بإستثناء برنامج النموذج التنموي الجديد الذي كلف الملك سفيره في فرنسا شكيب بنموسى بتهييئه رفقة ثلة من المكلفين بعد إعلان فشل النموذج التنموي القديم فعين ضمن التشكيلة الحكومية وزيرا للتربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة .
وباستثناء هذا فانها مجرد حكومة نيوليبرالية من العالم الثالث واوليغارشية مالية جاءت لتجدر نفوذها الاقتصادي ؛ من خلال سلطة التشريع وسلطة التنفيذ مع محاولة  الاستعانة بسلطة القضاء ، ومن خلال  المال المتاتي من الريع والامتيازات الغير مشروعة غالبا ومن الحرية التي لا حد لها والسائبة  في السوق بعد خوصصة المؤسسات والمرافق العامة  التي تمت على عهد الحكومات السابقة ارضاء للراسمال الخاص وعلى حساب بيع الراسمال العام والتنمية الاقتصادية للوطن  والتي قررت حكومة اخنوش اخيرا  الاستمرار فيها ، بل واتخذت إجراءات فاجات البعض لكنها لم تفاجئ الغالبية من العموم الواعية والمهتمة ، شرعت في تنفيذها على أرض الواقع ؛ من قرارات لا سند لها إلى حد تماديها في المساس بالقوت اليومي للمواطنين من خلال الرفع من الأسعار التي شملت كل شيئ أن مباشرة أو بصفة غير مباشرة بعد أن ارتفع بشكل قياسي ثمن الليتر الواحد من البنزين الذي تملك احدى الشركات المملوكة لرئيس الحكومة هذا نصيب الأسد في عمليات استيراده وتوزيعه ، أو مسوغا لها مست بالحرية الشخصية  فاعتبرت جواز التلقيح وثيقة ضرورية لقضاء الحاجة!..وفرضت المنع على حق التظاهر والتجمعات بما يخالف مضامين دستور المملكة  الذي تم التوافق عليه بالاغلبية بين الملك والشعب!.
 كما جات هذه الحكومة  لترسيم الطبقية في المجتمع بكل الأساليب البالية التي اكل عليها الدهر وشرب في المجتمعات التي بادت  ؛ من قوة وعنف إلى التحايل على القوانين والتعسف  دون مراعاة لحقوق الإنسان ولا حتى لمقتصيات الدستور الموما اليه ولا للقوانين المعروفة عالميا ووقع عليها المغرب .
لهذا وذاك لم يكن غريبا على اي متابع محايد أسباب  ومدى ما انفقته االاحزاب التي كونت الحكومة الجديدة بزعامة اخنوش وخاصة منها حزبا التجمع الوطني للاحرار  والاصالة والمعاصرة ، الغالي والنفيس والكثير من المال السايب الذي صارت بذكره الركبان واشتهر في المغرب قاطبة كنار على علم دون رادع ودون إجراءات قانونية أو إدارية معتبرة  ، من اجل الفوز بالاغلببة المطلقة من أصوات الناخبين المغلوب على أمرهم  في انتخابات 8 سبتمبر 2021  لتكوين الحكومة ، وهو ما لم يسبق له مثيل في الفساد الانتخابي الذي لعب فيه اباطرة الانتخابات وأصحاب الشكارة دورا محوربا وخاصة في  البوادي وهوامش المدن ، منذ استقلال المغرب .
 وهو ايضا ما لا يمكن اعتباره الا وسيلة لخدمة منظومة و اجندات اولائك الفائزين وتحقيق مشاريعهم في المزيد من استغلال كل ما يمكن استغلاله ..
وهو لهذا وذاك لا يمكن للشعب ، والحالة هذه ، الحلم بالخير والإصلاح وبالرفاهية  من وراء حكومة انبثقت عن انتخابات موسومة بالفساد يتزعمها رجال أعمال ومال .
ولا أدل على هذا الارتفاع المهول في الأسعار ، كما في العلم ، الذي مس المواد الاساسية لعيش الناس ومنها جميع المواد الغذائية إلى حد صادم و خطير ، بالإضافة إلى الإجراءات الخارجة عن القانون  التي استمرت فيها حكومة ” نستهيل احسن ” للراسمالي الكبير عزيز اخنوش الذي سبق له أن وعد بإعادة تربية المغاربة ؛ فبدا بتنفيذ هذا الوعد قبل أية وعود أخرى له ثبت انها كانت كلها كاذبة لانه لا يمكن لرلسمالي أن يضحي بثروته وبثروة حلفائه من اجل شعب تم تفقيره عن سابق اصرار سياسي تم التحكم فيه وفي ثروته  على مراحل وبكل أشكال التفقير الغير مشروعة ساهمت فيها مؤسسات البنك الدولي والنقد الدولي وبعض دول الاستعمار في أوروبا كفرنسا ،   مع العلم أن عجز الميزانية كبير جدا.
تلك الثروة التي راكمها ومن معه  منذ عقود من خلال سياسة “دعه يعمل دعه يمر ” بل ومن خلال المبدء الراسمالي المتوحش الموصي ب ” دعه يفسد ” ؛ ويتجلى ذلك من خلال عدد من التسهيلات على حساب المال العام وتقدم المغرب وعلى حساب رفاه الناس ومنها على سبيل المثال لا الحصر ، إغلاق محطة لاسمير الشهيرة بتكرير البترول بغاية فتح السوق النفطي امام شركات الخواص من بينها شركة أفريقيا غاز التابعة لاخنوش ، ومن خلال ما خفي وكان أعظم في البر والبحر ..
إن الرئيس الجديد لحكومة المغرب  من طينة  الذين يسعون إلى المال ولو عند أهل غير الجود والكرم ، ومن الذين يبالغون في الانحناء  ولو عند باب ولي العهد محمد بسلمان ال سعود “الذي لا يخفى على احد” ،  وأن اقتضى الحال التفريط ببعض من كرامة الشخصية المغربية والمس بانفة المغاربة ثم  القبول بارتداء  لوغو على صدر سترته لخريطة من دون الصحراء المغربية ! .
 وهي أمور خطيرة  لا يجب أن يسمح لاي  مغربي خاصة اذا كان مسؤولا التفريط فيها لانها اغلى ما يملك  ولان المعني هنا شخصية عامة ويمثل شعبا طيب الاعراق كالشعب المغربي الذي بدا يشعر بفقدان كرامته منذ سنوات وما زال بشكل لم يسبق له مثيل في تاريخه المعروف .
فهل بعد هذا يبقي من أمل في حكومة بنيت على باطل يتراسها رجل مال وأعمال اسمه عزيز اخنوش ؟
اعتقد من جانبي المتواضع و كمواطن عادي من واجبه الاهتمام  بالشان العام لوطنه  ،  في المثلين القائلين ( من جاء على أصله فلا سؤال عليه ) و ( ما بني على باطل فهو باطل ).
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.