اليوم الثلاثاء 3 أغسطس 2021 - 4:20 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 11 يوليو 2021 - 2:44 مساءً

مستشفى للامريم بالعرائش : جهاز السكانير معطل وخاسر والمواطن يجبر على أداء مبلغ مالي كبير في حدود 1700درهم

العرائش سيتي :   

لاتزال المآسي والمعاناة بمدينة العرائش مستمرة مع عطالة جهاز السكانير بالمستشفى الإقليمي للامريم ، فالجهاز دائما” معطل .. خاسر ..لم يتم إصلاحه ..”، مما يجعل المواطنين والمواطنات يعانون في صمت  ، ليتم توجيههم إلى إحدى المصحات  الخاصة بالمدينة  .

ولكن نستغرب عندما نجد نفس الوجوه الطبية التي أدت قسم أبو قراط ،  تمارس مهنتها الإضافية بتلك المصحة الخاصة ، لتختلف مراسيم الاستقبال وبروتوكول المعاملة وأسلوب الفحص الطبي ،وأنت مجبر لقبول مثل هذه السلوكات ، والكشف بهذه المصحة الخاصة .

نظرا ، لخطورة الأمر والذي يستوجب الفحص بالسكانير ،فإنك تظل تعاني وإلا فإنك ستموت ببطء رهيب في غياب ثام لمجانية العلاج بمدينة العرائش وباقي مدن المملكة المغربية .

انعدام خدمات جهاز الأشعة بالسكانير بالمؤسسة الصحية العمومية  بالعرائش ، أثار ولايزال يثير ردود أفعال العديد من المواطنين والمواطنات ، الذين استغلوا مواقع التواصل الاجتماعي، للتعبير عن استيائهم من تماطل السلطات في مراقبة و زيارات تفقدية و تدعيم المؤسسات الاستشفائية بالوسائل والإمكانيات الطبية ، فيما تساءل البعض: أيُعقل في ظل الأزمة الصحية التي تمر بها المملكة بسبب انتشار فيروس كرونا المستجد ، أن مستشفى للامريم الإقليمي بالعرائش ، بدون جهاز الأشعة بالسكانير؟.

أحد المواطنين تحدث للعرائش سيتي قائلا :” ديت لوالدة مريضة لسبيطار طلبو مني سكانير ، مشيت درتو ليها فمصحة خاصة طلبو مني 1700 درهم ، هدشي حرام أعباد الله ” .

ليبقى المواطن يتساءل : – لماذا هذا الصمت من مديرية الصحة بالعرائش ؟.

- هل مستشفى للامريم بالعرائش مستشفى إقليمي أو أنه مستودع لنهب جيوب المواطنين والمواطنين بطريقة احترافية ،إسمها السكانير” معطل.. خاسر .. لم يتم إصلاحه.. ”   ؟.

كلها أسئلة تبقى الإجابة عنها حق من حقوق المواطن الذي يموت في صمت وببطء داخل المستشفى الذي يشاع عنه أنه ……

وفي سياق الموضوع ، كتبت الأستاذة الباتول السواط عبر صفحتها في منصة التواصل الاجتماعي “الفيس بوك ” مايلي :

الى السيد المحترم المندوب الإقليمي للصحة بالعرائش : الدكتور محسن البريبري .
“لما لمسناه فيكم من طيبة أخلاق ، نلتمس منكم أن تجدوا حلا عاجلا لمشكل السكانير بالمستشفى للا مريم الإقليمي بالعرائش ، فهناك حالات مؤلمة لا تتوفر على لقمة العيش حتى…، ويطلبون منها سكانير ب قيمة 3400 درهم بالكلينيكات الخاصة .”نرجو منكم السيد المندوب التدخل العاجل”.

هذا مايجعل الكثير من المواطنين والمواطنات يعانون من مصاريف العلاج الباهضة بعد توجيههم إلى المستشفى الخاص بالعرائش ، فهل يمكن أن يعالج الأمر السيد المندوب الإقليمي للصحة بالعرائش في أقرب وقت ممكن أو سياسة التهميش واللامبالاة والتواطؤ هي من نصيب الضعفاء والفقراء ؟ .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.